منتدى الرومانسية والحب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسطوره ولكن منحرف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lost_soul
عضـــــو مــــاسى
عضـــــو مــــاسى
avatar

عدد الرسائل : 508
العمر : 27
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: اسطوره ولكن منحرف   الأربعاء يوليو 30, 2008 6:20 pm

بسم الله تعالى




الأسطورة ، الساحر ، الملك ، المذهل ...القاب لا يمكن ان تصف لنا واقع هذا اللاعب الاسطورة .


ودعونا نتابع سوية بداياته ثم انجازاته خطوة خطوة ..تفضلوا :


معلومات شخصية :

الاسم
:دييجو اراماندو مارادونا

الوزن
: 70 كيلو غرام

الطول
: 166 متر

متزوج وله ابنتان.


البدايـــــة :



ولد مارادونا في بيونس آيرس العاصمه الأرجنتينيه في الساعه السابعه صباحا من يوم الجمعه 10 اكتوبر من عام 1960 نشأ وترعرع في واحد من أفقر أحياء العاصمه الأرجنتينيه ومن هنا كانت الصعوبه التي يواجهها أي صاحب موهبه وقد تكون في نفس الوقت دافعا قويا لتنميتها ومحاولة إبرازها بالشكل الصحيح ،بدأ مداعبة الكره وهو في الثالثه من عمره وتولد بينه وبينها قصة حب لاتنتهي لدرجة أن الكره لايمكن أن تفارق أحضانه حتى عند النوم ،كانت بدايته مع الكره بصوره فعليه عندما تم إكتشافه من قبل مكتشف النجوم فرانشيسكو كورنيجو أحد أقطاب نادي أرجنتينيوس واللذي سأله متعجبا عندما يراه يتلاعب بمن هم أكبر منه سنا بكثير ... هل صحيح أن عمرك 10 سنوات .
_____

أرجينتينوس .. بداية الحلم :



كان ذلك في العام 1970 وهو نفس العام اللذي التحق به مارادونا الى بفريق أرجنتينيوس لدرجة الأشبال .لاعب بمهارة مارادونا لابد وأن يتدرج سريعا الى مختلف فئات الفريق ومنها الى الفريق الأول وهذا ماكان .

لعب مارادونا مع فريق أرجنتينيوس 136 مباراه متتاليه لم يخسر فيها مباراه واحده , أعتبر بعدها أسطوره وهو لم يتجاوز السادسه عشرة من عمره

اتجهت الأنظار لهذا اللاعب الشاب مبكرا وحاول نادي اندبينديتي معه كثيرا من اجل الحصول على خدماته ولكنه رفض مدعوما برفض جماهيري كبير.
____

مارادونا والرقم 10 :



في العام 1977 منح اللاعب مارادونا القميص رقم 10 واللذي أصبح في مابعد أشهر من حمل في كل فريق يلعب له أوفي منتخب بلاده

في نفس العام ضمه المدرب سيزار مينوتي لقائمة منتخب الأرجنتين الأول واللتي ستشارك في كأس العالم 78 ولكنه إستبعده فيما بعد نظرا لتخوفه من قلة خبرته في مثل هذه البطولات الكبيره

أختير اللاعب مارادونا في العام 1979 للمشاركه في كأس العالم للشباب والمقامه في اليابان , وكانت هذه البطوله الأنطلاقه الفعليه لمارادونا في سماء النجوم العالميه

حققت الأرجنتين البطوله وحقق مارادونا بالأضافة اليها مبلغ مليون دولار هي قيمة إنتقاله من أرجنتينيوس الى بوكا جونيور بعد محاولات عديده وسط سخط جماهيري كبير من انصار نادي ارجنتينيوس .

___

مارادونا .. بوكا جونيورز ..قصة عشق :



بدأ مارادونا رحلة أخرى في سماء الأنديه الأرجنتينيه ولكن في هذه المره مع أقوى أنديتها وهو بوكا جونيور العريق

توطدت العلاقه بين اللاعبين واصبح مارادونا ( كما هي عادته ) نجم الفريق ونجم الجماهير بعد أن حقق مع الفريق اهم انجازاته وهي بطولة امريكا اللاتينيه ومن ثم كأس اندية العالم عام 1980



( مارادونا هو بوكا جونيورز وبوكا جونيورز هو مارادونا )... بهذه العباره أجاب رئيس نادي بوكا على طلب نادي إندبندنتي المتواصل والمستمر منذ ان كان لاعبا في فريق ارجنتينيوس وبهذه العباره الكثير من الوصف لمدى العلاقه اللتي كانت تربط مارادونا بفريقه ..... ولكن .......



هذه العلاقه لم يكتب لها الإستمرار كما كان يتمنى الجميع ( اللاعب _ النادي _ الجماهير ) وذلك بسبب الظروف الماليه الصعبه واللتي كان يمر بها الفريق مما أضطره لبيع اللاعب مكرها للتخلص من ديونه وهذا ماكان ولكن في هذه المره كان الإنتقال بعيدا .... هناك الى القاره الأوروبيه والى أحد اعرق أنديتها .
_____



الرحيل الى كاتالونيا :


المستويات الرائعه اللتي قدمها مارادونا مع فريقه بوكا جونيورز وتحقيقه للعديد من الأنجازات واتبعها بمستويات راقيه في كأس العالم عام 82 في اسبانيا اتجهت انظار الفريق الكاتالوني لهذه الموهبه الكبيره

وتم التعاقد معه بمبلغ قياسي في ذلك الوقت وهو 7 ملايين دولار

رغم أن البدايه لم تكن موفقه مع فريق برشلونه حيث خسر اولى مبارياته امام فالينسيا بهدفين مقابل هدف واحد الا انه سرعان ما عوض فريقه في المباراه الأهم مع ريال مدريد وعلى ملعب برنابي في قلب العاصمه الإسبانيه مدريد وأمام 120 الف متفرج غصت بهم مدرجات الملعب الشهير استطاع ان يفرض نفسه على جماهير الفريق الكتالوني بتسجيله هدفا وصنع الهدف الثاني لتنهي هذه المباراه ( البطوله ) بفوز برشلونه بهدفين مقابل هدف واحد



رغم توفر أسباب النجاح في فريق كبير مثل برشلونه الا ان ماحدث عكس ذلك تماما

الأصابات المتلاحقه نتيجة للرقابه الشديده والضرب المتواصل من الخصوم , وجود المدرب الأنجليزي تيري فينابلز عل رأس الطاقم التدريبي لفريق برشلونه واللذي سبب الكثير من المشاحنات ورفض اللعب من قبل مارادونا نتيجة للحساسيه في ذلك الوقت بين انجلترا والأرجنتين بسبب تبعات حرب الفوكلاند , وهناك نقطه لايجب إغفالها ايضا وهي عدم وجود نجوم يساعدون اللاعب مارادونا ويخلصونه من الحصار المفروض دائما عليه

في ظل هذه الظروف أصبح من غير الممكن اكمال مارادونا لمسيرته مع الفريق خصوصا وان العرض اللذي قدم له كان مغريا ويساعد على الإنتقال للبلد اللتي لطالما تمنى اللعب في أحد انديتها .... إيــطــــــــالــيـا
_________________

نابـولي ..إنجازات وتاريخ ودموع :



قدم نادي نابولي مبلغ وقدره 8 ملايين دولار مقابل الحصول على خدمات اللاعب مارادونا , وقد كان له ما أراد وانتقل له مارادونا في العام 1984 قضى اللاعب مارادونا في مدينة نابولي إحدى اروع الفترات اللتي من الممكن أن يقضيها أي لاعب لكرة القدم
نبدأ بالعلاقه الخاصه واللتي جمعت بين مارادونا وسكان مدينة الجنوب الإيطالي نابولي , حيث كانت تلك العلاقه شديدة التميز , كيف لا وقد ساهم بشكل كبير ( ان لم يكن بشكل تام ) في تحقيق نابولي لأول بطوله في تاريخه عام 1987 وأتبعها بالكأس في نفس السنه
مارادونا كان الرئة التي يتنفس بها سكان هذه المدينه من نفس الهواء اللذي يستنشقه سكان ميلانو وتورينو وروما
مارادونا كان الماء واللذي يشرب منه سكان هذه المدينه من نفس الكأس اللذي يشرب منه سكان ميلانو وتورينو وروما
مارادونا كان المجال الوحيد واللذي يمكن لسكان مدينة نابولي وضع رؤوسهم وبشموخ مع باقي مدن الشمال الغنية
لايمكن ان يتناسى سكان نابولي حجم الفرح والسعاده اللتي زرعها لهم مارادونا في نفوسهم بعد ان ظنوا أن لامكان لها في قلوبهم
الأنجازات اللتي حققها مارادونا مع نابولي لايمكن حصرها , ليس بعددها فقط ولكن ايضا بسبب بعد المسافه بين الفريق ( نابولي ) وبين مايمكن إعتباره مستحيلا وهو تحقيق الأسكوديتو
لم يكتفي مارادونا بقهر خصومه محليا بل تجاوز تلك المرحله لما هو أكبر وهو تحقيق البطولات الخارجيه وذلك في العام 1989 عنما حقق الفريق كأس الأتحاد الأوروبي لكرة القدم
لا يمكن ان تستمر الأوقات السعيد في حياة اللاعب ماردونا للأبد فها قد حانت لحظة الفراق بعد أن قضى اللاعب والنادي فترة ذهبيه في تاريخهما
حدث ذلك في الرابع والعشرين من مارس عام 1991 وبعد المباراة اللتي خسرها نابولي من سامبدوريا 1 - 4
شيء طبيعي أن يبدأ اللاعب اللذي يصل الى القمه بالنزول منها وهذا ماحصل بالضبط للاعب مارادونا في رحلته القادمه

_____


العودة الى اسبانيا من جديد :



بعد 86 يوما من المفاوضات مع فريق نابولي قال له مدير أعماله:
( انت حر أنت بالفعل حر )
أقدم مارادونا على مغامره غير محسوبه النتائج بسبب الضغوط الرهيبه اللتي واجهها في ايطاليا وذلك بالإنتقال الى فريق اشبيليا احد أندية الدوري الأسباني
لعب مارادونا أولى مبارياته مع فريقه الجديد اشبيليا , وكما هي العاده عندما خسر أولى مبارياته مع برشلونه ضد فالينسيا بهدفين مقابل هدف واحد وخسر ايضا اولى مبارياته مع فريقه السابق نابولي ضد فيرونا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد , هاهو الآن يخسر أيضا أولى مبارياته ضد فريق أتلتيكو بيلباو بهدفين مقابل هدف واحد
هذه التجربه لم يكتب لها النجاح لأسباب كثيره منها حالة اللاعب النفسيه وضعف الفريق المنتقل اليه وكأني بكل الفرق الضعيفه تطلب من مارادونا فعل مافعله مع نابولي
لاعبو فريق اشبيليا كانوا يحبون مارادونا ويذهبون الى السهر واللهو معه يوميا ..مدرب الفريق احس بالارهاق على اللاعبين...وعندما علم بأنهم يخرجون مع دييغو يوميا اجتمع بهم في غيابه ...وقال لهم ( دعوا دييغو في حاله لن تستطيعوا ان تفعلوا مثله أنه أنسان فريد ..ويستحيل تقليده )
غادر اللاعب مارادونا سريعا وبعد أشهر قليله وذلك في الثاني عشر من يونيو عام 1993 م , بعد أن لعب مع الفريق 29 مباراه سجل فيها 8 أهداف
_____

العودة الى بلاد التانغو :



حزم مارادونا حقائبه عائدا الى الأرجنتين بعد أن قضى مايقارب 11 عاما متنقلا بين الفرق الأوروبيه , وبالتحديد الى فريق نيو ويلز أولد بويز
لعب أولى مبارياته مع فريقه الجديد في 10 اوكتوبر 1993 م ضد فريق اندبندينتي الفريق اللذي لعب أولى مبارياته الرسميه ضده وهاهو الآن يلعب أولى مبارياته بعد عودته للأرجنتين ضده مرة أخرى
وكالعاده ....مازالت الخسائر مستمره لأولى مباريات مارادونا مع أي فريق جديد , خسر الفريق ضد اندبندنتي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد
ورغم أن مارادونا لم يلعب مع الفريق أكثر من خمس مباريات الا أن مساحة الحب اللتي تركها في قلوب انصاره كانت كبيره نظرا للشعبية الجارفه اللتي يمتلكها عند جميع الأرجنتينيين
______

بوكا جونيورز من جديد :



بعد اكثر من 13 عاما من انتقاله الى اوروبا وتحديدا الى برشلونه عاد مارادونا مرة أخرى الى بوكا جونيور ,,,
كانت عودة اللاعب مارادونا للعب في بوكا ضمن المباريات الوديه اللتي يقيمها منتخب كوريا الجنوبيه ولن يجدوا لاعبا تعشقه كوريا كاملة مثل اللاعب مارادونا ولذلك اختارو بوكا جونيورز للعب المباراه الوديه معه ,,,
لعب مارادونا بعدها مع فريق بومبونيرا وفاز بوكا بهدف مارادونا الوحيد في المباراة ,,,

بعد 30 مباراه مع بوكا جونيورز فضل مارادونا ترك الفريق بتصريحه الشهير :
( سأترك الفريق لكي يأتي اللاعب اللذي يحقق له أكثر من 7 أهداف في 30 مباراه )
إعتزل مارادونا اللعب رسميا في عام 1997 بعد 22 عاما قضاها في الملاعب كانت حافله بالإنجازات والبطولات والإبداع بكل ماتعنيه الكلمه من معنى
1997...كانت سنة الوداع للاسطورة الكروية الرائعة.

____

أيام في ذاكرة مارادونا



10- 10 - 1960 ولد مارادونا ,,,

20 - 10 - 1975 أول مباراه رسميه له ,,,

27 - 2 - 1977 إنضم للمنتخب الأرجنتيني للشباب ,,,

19 - 7 - 1978 إستبعد من التشكيل النهائي للمنتخب الأرجنتيني المشارك في كأس العالم 78 ,,,

2 - 6 - 1979 أول أهدافه مع المنتخب الأرجنتيني للشباب وذلك في اللقاء اللذي جمعه بالمنتخب الأسكتلندي ( 3 - 1 للأرجنتين )

7 - 9 - 1979 أول أهداف مارادونا في كأس العالم للشباب في منتخب الأتحاد السوفيتي ( 3 - 1 للأرجنتين ) ,,,

2 - 7 - 1982 أول طرد لمارادونا وكان أمام البرازيل واللذي صاحبه خروج الأرجنتين من نفس الدور ,,,

12 - 3 - 1983 إستلم شارة الكابتنيه في المنتخب الأرجنتيني من المدرب أبيلاردو ,,,

22 - 6 - 1986 رفع كأس العالم عندما هزمت الأرجنتين المانيا في النهائي المثير 3 - 2 ,,,

8 - 7 1990 بكى طويلا عندما خسرت الأرجنتين 0 - 1 من الألمان ورفض وقتها مارادونا مصافحة جواو هافيلانج وعندها أعلن العداء بينه وبين الفيفا ,,,

13 - 1 - 1993 إستبعد من المنتخب الأرجنتيني نتيجة تعاطيه المخدرات ,,,

21 - 6 1994 إشترك في مسابقة كأس العالم المقامه في أمريكا محطما الرقم القياسي الأرجنتيني ,,,

29 - 1994 الفيفا يعلن تورط مارادونا بتناول المنشطات مع إيقافه لمدة 15 شهرا ,,,

(((أرقام في حياة مارادونا )))

(رسميا )
لعب مارادونا 692 مباراه ( رسميه ) ,,,
أرجنتينيوس : 166 مباراه ,,,
بوكا جونيورز : 70 مباراه ,,,
نيو ويلز أولدبويز: 5 مباريات ,,,
برشلونه : 58 مباراه ,,,
نابولي : 259 مباراه ,,,
أشبيليا : 29 مباراه ,,,
المنتخب الأرجنتيني : 105 مباراه ,,,

حقق مارادونا 11 بطوله في تاريخه ,,,
كأس العالم للشباب : مره واحده عام 1979 ,,,
بوكا جونيورز : 3 بطولات , الدوري العام وكأس الأنديه ابطال الدوري في امريكا اللاتينيه وكاس الأنتركونتيننتال في عام 81 ,,,
برشلونه : كأس الملك في عام 83 ,,,
كأس العالم : مره واحده في عام 1986 ,,,
نابولي : 5 بطولات , الدوري العام مرتين عامي 1987 - 1991 , كأس إيطاليا 1987 , السوبر اإيطالي 1991 , كأس الأتحاد الأوروبي عام 1989

سجل مارادونا 352 هدفا في تاريخه ,,,
أرجنتينيوس : 116 هدفا ,,,
بوكا جونيورز : 35 هدفا ,,,
برشلونه : 38 هدفا ,,,
نابولي : 115 هدفا ,,,
أشبيليا : 7 أهداف ,,,
المنتخب الأرجنتيني للشباب : 8 أهداف ,,,
المنتخب الأرجنتيني : 33 هدفا ( ثاني الهدافين بعد باتيستوتا بـ 40 هدفا ) ,,,

21 مباراه لعبها في بطولات كأس العالم ,,,
8 أهداف سجلها في بطولات كأس العالم ,,,
1982 : هدفين ,,,
1986 : 5 أهداف ,,,
1990 : لم يسجل ,,,
1994 : هدف واحد ,,,

(((الانجازات)))

** كأس العالم للشباب 1979 في اليابان.
** بطولة دوري الارجنتين 1981.
** كأس اسبانيا مع برشلونة 1983.
** كأس العالم 1986 والمركز الثاني في 1990.
** كأس ايطاليا 1987.
** الدوري الايطالي 1987 و1990
** هداف الدوري الايطالي 1988.
** 3 مرات افضل لاعب في امريكا الجنوبية في استفتاء صحيفة البايس (79 و80 و1986).
** افضل لاعب في العالم لعام 1986 حسب جميع الاستفتاءات التي جرت في العالم.
** افضل لاعب في القرن حسب استفتاء للاتحاد الدولي لكرة القدم عبر الانترنت وحاز على نسبة 53.60% من الاصوات مقابل 13.58% لبيليه


____
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost_soul
عضـــــو مــــاسى
عضـــــو مــــاسى
avatar

عدد الرسائل : 508
العمر : 27
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اسطوره ولكن منحرف   الأربعاء يوليو 30, 2008 6:22 pm

حكايته مع المنتخب:


لم يكن المنتخب الأرجنتيني ليحرز لقب بطولة العالم في عام 1986 لولا وجود دييغو أرماندو مارادونا في صفوفه. وقد أكدت مباراة الأرجنتين وإنجلترا في الدور ربع النهائي من تلك البطولة مدى المواهب والقدرات التي يتمتع بها هذا النجم. فهدفه الثاني الذي أحرزه بعد أن راوغ جميع مدافعي المنتخب الإنجليزي يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن له قدرة فائقة على التحكم في الكرة ومداعبتها.



بالطبع لا يزال بعض المشجعين الإنجليز يشعرون بمرارة الهدف الأول الذي سجله مارادونا بيده، غير أن آلاف المحترفين حاولوا تقليد تلك الخدعة فيما بعد وكانوا يحتفلون بهز الشباك كلما أخفق الحكم في اكتشاف ما حدث. لقد لعبت ضده في ملعب هامبدن بارك عندما كان في الثامنة عشرة من العمر وكان واضحا أن ذلك الفتى سيصبح نجما لامعا في يوم ما. يتحدث الناس في الوقت الحالي عن المهارات التي يتمتع بها نجوم كديفيد بيكام ومايكل أووين، غير أن مارادونا يفوقهم موهبة بسبع مراحل على الأقل.



شكل ظهور مارادونا في الارجنتين فرحة كبرى فقد استطاعت الارجنتين اخيرا ان ترد على منافستها على صدارة الكرة في امريكا الجنوبية والعالم البرازيل وتقول لها لدينا الان من هو ند لنجمكم بيليه ولم يعد لديكم ما تباهون به علينا ونقف نحن ساكتين
اذا, كان مارادونا الرد الارجنتيني على ظاهرة بيليه اللاعب وهو ان لم يكن قد حقق الفوز بكأس العالم ثلاث مرات كما فعلها بيليه فهو قد اضاف الى المرة الوحيدة التي فاز بها بكأس العالم في 1986 بطولات عديدة اينما حل بل انه حقق معجزة كروية مع فريق نابولي حين حوله من فريق صغير جل امله البقاء ضمن فرق الدرجة الاولى الايطالية الى بطل لدوري وكأس ايطاليا وحمل معه كأس الاتحاد الاوروبي كما امتد تأثيره الى الشارع الارجنتيني مثلما كان تأثير بيليه في الشارع البرازيلي واثره على حب الصغار لكرة القدم واتجاههم لممارستها .
قد يختلف اثنان علي المفاضلة بين بيليه ومارادونا ويمنح كل منهما صوته لاحدهما لكن الجميع متفق على ان الاثنين من اساطير كرة القدم العالمية النادرة التي لم نشاهد مثلها بعد وان لكل منهما لمسات ساحرة ولمسة خاصة بارعة لا يمتلكها غيره حتى تخال ان في الامر خداع بصر مادام ما يفعله كل منهما مع الكرة خارج حدود المألوف الذي اعتدنا مشاهدته من نجوم الكرة الاخرين.
وفي مجال المهارات الفردية والتلاعب بالكرة تميل الكفة لمصلحة مارادونا رغم انه يداعب الكرة برجل واحدة في حين يجيد بيليه اللعب والتهديف بكلتا القدمين وبالرأس ايضا كما يتميز مارادونا بمهارة المراوغة بالكرة ولو في مساحة نصف متر مربع او في مساحة واسعة وقد اختير هدفه التاريخي الذي سجله في نهائيات كأس العالم 1986 بمرمى انجلترا (الهدف الثاني) حين راوغ نصف الفريق الانجليزي اعظم هدف في تاريخ نهائيات كأس العالم على مدى 70 عاما.




________

مباراة محفورة في ذاكرة مارادونا وجماهيره
:



المباراة: الارجنتين - المانيا الغربية 3-2
تاريخ اقامتها: 29 حزيران/يونيو
الملعب: مكسيكو (المكسيك)
الجمهور:114 الف متفرج
الحكم: البرازيلي فيليو

الاهداف:
الارجنتين: براون 23 وفالدانو 56 وبوروتشاغا 85
المانيا الغربية: رومينغيه 73 وفولر 82

الانذارات:
الارجنتين: مارادونا 18 واولارتيكوتشيا 77 وانريك 82 وبومبيدو 88
المانيا الغربية: ماتيوس 22 وبريغل 83

=التشكيلتان=


* الارجنتين: بومبيدو- ***يوفو وروجيري وبراون واولارتيكوتشيا وباتيستا وجيوسيتي وبوروتشاغا (تروبياني 90) وانريكه ومارادونا وفالدانو. المدرب كرالوس بيلاردو.


* المانيا الغربية: شوماخر- بريمه وفورستر وياكوبس وبريغل وايدر وبرتهولد وماتيوس وماغات (هونيس 62) ورومينيغه والوفس (فولر 46). المدرب: فرانتس بكنباور
_____

جرت المباراة النهائية في 11 تموز/يوليو عام 1986 على ملعب الازتيك في العاصمة مكسيكو امام 110 الاف متفرج.
بعد ان سجل هدفين في ربع النهائي ضد انكلترا احدهما بيده والثاني اعتبر الاجمل في تاريخ نهائيات كأس العالم، ثم هدفين اخرين في نصف النهائي ضد بلجيكا بمنتهى الروعة ايضا، لم يعد امام دييغو ارماندو مارادونا سوى احراز اللقب ليكون ختامها مسكا.
وضع مدرب المانيا انذاك القيصر فرنتس بكنباور خطة محكمة لمراقبة مارادونا واوكل الى لوثار ماتيوس ان يبقى ال جانب كظله. وقام ماتيوس بواجبه على اكمل وجه في الدقائق العشرين الاول وساعده في مهمته قلب الدفاع كارل هاينتس فورستر. وبالفعل لم يسجل مارادونا الهدف الاول ولم يمرر حتى الكرة التي جاء منها. وافتتح التسجيل المدافع خوسيه لويس براون عندما استغل الكرة التي رفعها خورخي بوروشاغا من ركلة حرة من الجهة اليمنى اخطأ الحارس الالماني هارالد شوماخر في تقديرها 23.
وحاول المنتخب الالماني المجتهد ادراك التعادل وجرب كارل هاينتيس رومينيغه لكن كرته جاءت خارج الخشبات الثلاث 31 ، ثم انبرى اندرياس بريمه لركلتين حرتين اخطأتا المرمى (37 و40).
وعلى الرغم من المراقبة اللصيقة التي فرضت على مارادونا فانه اظهر علو كعبه وبعض اللمحات الفنية واضطر الالمان الى استعمال الخشونة معه في بعض الاحيان لوقفه.
ليمهد الطريق امام بلاده نحو اللقب. ومال الفريق الارجنتيني الى الدفاع للمحافظة على النتيجة مفسحا في المجال امام المنتخب الالماني للهجوم.
لكن الالمان الذين لا يستسلمون بسهولة نجحوا اولا في تقليص الفارق عندما رفع بريمه ركلة ركنية داخل المنطقة مررها رودي فولر برأسه باتجاه رومينيغه فسجل الاخير من مسافة قريبة قبل نهاية المباراة بربع ساعة ليعيد الامل الى منتخب بلاده.
وبعد 9 دقائق تكرر السيناريو ذاته اذ رفع بريمه كرة من ركلة ركنية ايضا وتطاول لها توماس برتولد براسه باتجاه فولر الذي غمزها برأسه ايضا داخل الشباك مدركا التعادل.
ولم ينل الهدف الالماني الثاني من عزيمة الارجنتينيين ونجح مارادونا في الاستدارة على نفسه في وسط الملعب قبل ان يلمح بوروتشاغا فمرر اليه كرة رائعة كسر فيها الاخير وفي الدقيقة 56 تمكن مارادونا من الافلات من الرقابة ومرر كرة امامية رائعة باتجاه فالدانو الذي انفرد بشوماخر واودع الكرة زاحفة بذكاء على يساره مسجلا الهدف الثاني مصيدة التسلل وانفرد بالحارس الالماني ليسجل الهدف الثالث لمنتخب بلاده قبل نهاية المباراة باربع دقائق.


وهكذا استرجعت الارجنتين الكأس التي فقدتها عام 1982 عن جدارة، بعدما لعبت 7 مباريات فازت في 6 منها وتعادلت في واحدة وتسلم مارادونا الكأس من رئيس الاتحاد الدولي جواو هافيلانج وطاف بها في ارجاء الملعب.
وقال مارادونا الذي استلم الكأس في المكان ذاته الذي حمله النجم البرازيلي بيليه قبل 16 عاما: اليوم لا اشعر بانني افضل لاعب في العالم، انا فقط بطل العالم.

______

حكايته مع الادمان
:



انفجر دييغو مارادونا نجم كرة القدم الارجنتيني السابق في البكاء اثناء مقابلة تلفزيونية بينما كان يتحدث عن احباطاته بشأن العلاج من ادمان الكوكايين. وبعد ثلاثة أشهر من العلاج في مصحة نفسية في ضواحي بوينس ايرس مازال مارادونا يبذل جهودا كبيرة للحصول علي تصريح بمغادرة الارجنتين واستئناف العلاج في كوبا.

وقال مارادونا (43 عاما) في مقابلة مع محطة تلفزيون (القناة 9) انني كبير السن بما يكفي لان اتخذ قراراتي بنفسي وان أحدد ما اريد القيام به .وانهمرت الدموع من عيني مارادونا بينما قال انه يشعر انه يخسر معركته مع القاضي.

وقال النجم الارجنتيني السابق، وكما ذكرت وكالة ألنباء رويترز، ان اول مرة جرب فيها تعاطي المخدرات كانت عام 1982 عندما بدأ في التألق. واضاف بمجرد ان تدخل (عالم المخدرات) لا يمكنك الخروج .

وأضاف مارادونا انه يفضل العلاج في كوبا حيث قضي معظم اوقاته في الاعوام الاربعة الاخيرة بسبب عدم وجود ازعاج من قبل وسائل الاعلام هناك وامكانية ممارسة رياضة الغولف في ملاعب جيدة. وبالرغم من مشكلته مع المخدرات وتقدمه في العمر الا ان مارادونا لم يزل يحتفظ بقدراته التي سحرت الباب عشاق كرة القدم واستعرض بعضا من مهاراته في التحكم في الكرة امام الكاميرا.



[ انتهت مسيرة مارادونا في بطولات كأس العالم نهاية محزنة في نهائيات ]
____

مارادونا كاهن وضحية طقوس أرجنتينية شريرة


يبدو أن دييجو مارادونا الذي ما زال متمسكاً بأهداب الحياة وهو على مشارف الموت قد أصبح هذه الأيام كاهناً وضحية لطقوس أرجنتينية مأساوية. لقد تعلم الأرجنتينيون بعد معاناتهم الشديدة التي طال أمدها كيف يصنعون أبطالاً عالميين مثل إيفا بيرون وتشيه جيفارا. ولقد كاد نجم كرة القدم الأرجنتيني أن يرتفع إلى تلك المرتبة السامقة.

كان تشيه وإيفيتا من الشخصيات الجادة طيلة مدة عملهم في المجال العام. فقد كرس كل منهما نفسه لأعمال جسام ذات شأن تحفها المخاطر وتكتنفها البطولة. لقد ناضلا من أجل تغيير العالم وحمل كل منهما طواعية أعباء وهموم الجموع الغفيرة من الناس على كتفيه.

كما أثقل كل منهما على صحته الهشة فكان الموت في سن مبكرة نتيجة طبيعية لهذا. قتل الفشل السياسي تشيه، واعتصر المرض حياة إيفيتا، فأنقذها من الكارثة السياسية التي ألمّت بزوجها بعد بضع سنين من وفاتها.

لقد رفع الموت المبكر مكانة تشيه ومرتبة إيفيتا في التاريخ الإنساني. فالعجائز لا يصلحون كأبطال. والموت المبكر يستحضر في النفوس صورة جميلة لمصير رائع قوطِع قبل أن يصل إلى أوجِه ـ ومن ثم، قبل أن يهوي إلى إخفاق محتوم. ومع أن هذه الفكرة قد لا تكون عقلانية منطقية، إلا أنها تتمتع بقوة هائلة.

وعلى هذا فإن ما يشدنا إلى أمثال هؤلاء الأبطال المأساويين هو أنهم يشبهوننا إلى حد كبير، ولكنهم في ذات الوقت يتمتعون بمواهب استثنائية غير عادية وقدرة على إضفاء مسحة تاريخية على مصائرهم. فنحن نحتفل بهم كأفراد أثبتوا لنا إلى أي مدى نستطيع أن نرتحل عبر الحياة، وإلى أي مدى يستطيع الإنسان أن يكون جميلاً. ولكن لكي يترك البطل بصماته على طريق البطولة فلابد وأن يموت شاباً.

أما مارادونا فهو ليس بطلاً مأساوياً، بل إنه بطل عاش والسعادة تغلف حياته. فقد خاض معاركه في ميادين فن شعبي. كانت حياته عبارة عن أداء مسرحي، واتخذ لنفسه خلفية مسرحية مدهشة؛ وكانت انتصاراته في ميادين الجمال والذكاء.

كان طرده من كأس العالم عام 1982 بتهمة تعاطي المخدرات سبباً في وضعه على أول طريق المأساة في عقول الجماهير، لكن حبل الموت الذي يضيق على عنقه الآن، كان هو في الواقع الذي وضعه على ذلك الطريق منذ سنوات. ومثل إيفيتا وتشيه، حمل مارادونا على كتفيه عبء آمال الناس. كانت مهمته في الحقيقة أخف، لكن هذا لم يقلل من ثقل العبء الذي تحمله. لقد اختنقت روح مارادونا البائسة بحب الناس الخانق المفرط؛ وفي نفس الوقت عجز عن الحياة بدون ذلك العقار الذي أدمنه. لقد كان سجيناً لنبوغه حبيساً لنهمه الذي لا يشبع لحب شعب الأرجنتين.

وحتى بعد أن اعتزل لعب كرة القدم بات الشعب الأرجنتيني يطالبه بما هو أكثر. فهم يريدون أن يسمعوا صوته وهو يتحدث، وأن ينصتوا إلى حكاياته، وأن يشعروا بحضوره. لكن الحياة، على النقيض من كرة القدم، تحيط بها عواقب أكثر صعوبة من مجرد الخسارة في مباراة. ولقد فشل مارادونا في إدراك هذه الحقيقة، كما عجز عن مواجهة إدمانه ـ إدمانه للحياة السريعة، وإدمانه لعلاقة غير صحية كثيرة المطالب تربطه بالشعب الأرجنتيني. وفي كل موقف من مواقف الحياة كان يقترب قليلاً من الموت.

كان مارادونا يحب دوماً أن يصرّح قائلاً: "أنا مجرد لاعب كرة، ولست قدوة لأي إنسان". لكن أحداً لم ينصت إليه، بل إن المصورين الصحفيين اقتحموا غرفته بالمستشفى لكي يبثوا إلينا صور بطلنا وهو يصارع الموت. "هذا هو، عرضة للخطر، بدين، وضعيف، لكننا ننتظر منه القوة".

كان قَدَر مارادونا أن يرقد عارياً من كل الأقنعة أمام الملايين من المعجبين به، وكان قَدَر بلاده أن تلاحقه وتحاول استعادته بعاطفتها الخانقة. وما كان لطقوس مأساوية كهذه أن تصل إلى نهاية طيبة على الإطلاق.


وفي الختام اود يثير اعجابكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسطوره ولكن منحرف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحــــلـــــى دنــــيــــــــــــا :: دنيا الحب :: عالم الرياضه :: مقالاتى الرياضية-
انتقل الى: